حفل توزيع جوائز «كون على بال» «الجائزة الوطنية لحماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي»

حفل توزيع جوائز «كون على بال» «الجائزة الوطنية لحماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي»

يناير‬ 27, 2017

تحت شعار "كون على بال"، نظمت اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي - CNDP - بدعم من مؤسسة التعاون الألماني Deutsche Gesellschaft für Internationale Zusammenarbeit (GIZ) GmbH، حفل توزيع جوائز الدورة الأولى للجائزة الوطنية لحماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي، وذلك يوم الجمعة 27 يناير 2017 بأحد فنادق الدار البيضاء.
وخلال هذا الحفل المنظم على هامش اليوم العالمي لحماية المعطيات الشخصية، تم تتويج أفضل الفيديوهات المنجزة من طرف الشباب المغربي على اليوتيوب والتي تهدف إلى التحسيس بأهمية حماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي.
وتتكون لجنة التحكيم التي ترأسها عضو اللجنة الوطنية السيد عمر السغروشني، من ثلاثة أعضاء آخرين ينشطون في المجال الرقمي وعلى مقربة من الشباب. ويتعلق الامر بكل من السيد ياسين جرام، أحد الوجوه الشهيرة في مجال البودكاست Podcast المغربي؛ والسيد أسامة بنجلون، المنشط التلفزي المتخصص في البرامج الموجهة للشباب والمختصة في المجال الرقمي؛ وأخيرا السيد مهدي أناسي، الفنان الرقمي المعروف.
وعليه، تم توزيع جائزتين قيمة كل واحدة منها ثلاثون ألف درهم (30.000 درهم):

  • جائزة لجنة التحكيم لأفضل فيديو للتحسيس بأهمية حماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي.
  • جائزة الجمهور للفيديو الذي حاز على أكبر عدد من علامات الإعجاب "Likes".

كما تم توزيع ثلاث جوائز أخرى للفيديوهات التي نالت إعجاب لجنة التحكيم.
وقد تميز هذا الحفل بحضور مميز لمختلف الأطياف من ناشطين على اليوتيوب وجمعيات مهنية وشركات وممثلين للعدالة وجامعيين وجمعيات مدنية.
وتعكس هذه المبادرة الإرادة القوية للجنة الوطنية من أجل خلق سبل جديدة للتحسيس بأهمية حماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي. بل أكثر من ذلك، فاللجنة الوطنية تعتبر هذا الموضوع بمثابة قضية وطنية تستحق مساهمة الجميع لتكريس هذه الثقافة الجديدة في المغرب.
وقد حققت هذه الدورة الاولى نجاحا كبيرا بالنظر إلى النتائج المحصل عليها، حيث شارك في هاته المسابقة أزيد من 30 فيديو، حازت على ما يفوق 150.000 مشاهدة. وهذا يدل على أن المراد قد تحقق بالوصول إلى فئة عريضة من الجمهور.
وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة الوطنية ستعيد تكرار هذه التجربة بتنظيم مسابقات أخرى في المستقبل، وذلك قناعة منها بأن التوعية والتحسيس هما السبيل الامثل لتعزيز حماية الحياة الخاصة والمعطيات الشخصية في عصر التحديات التكنولوجية الجديدة.
للمزيد من المعلومات حول الجائزة، يمكنكم الاطلاع على موقعها على الأنترنت أو على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي:
www.koun3labal.ma
https://www.facebook.com/koun3labal/?fref=ts
https://twitter.com/koun3labal